ddddddddddddd


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ASHEK SUFIAN

avatar

تُٱريّخٌ ٱلتُسًجَيّل : 29/03/2015
ٱلعلٱقَة ٱلإجَتُمٱعيّة : [ مرتُبّطٌ / مرتُبّطٌة ]
عدُدُ ٱلمشّٱركٱتُ : 225
قَوِة ٱلسًمعة : 675
ٱلوِظٌيّفُة : [ موِظٌفُة / موِظٌفُ ]
ٱلإقَٱمة : الجزائر - الجزائر
ٱلجَنٌسً : ذكر
ٱلأوِسًمة : ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه 2310

ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه Empty
مُساهمةموضوع: ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه   ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه I_icon_minitimeالإثنين 30 مارس - 13:50:43

بدا وزراء خارجية ايران والدول الكبرى والاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني اجتماعا حاسما من اجل التوصل الى اتفاق حول الملف النووي الايراني في سويسرا، ويسعى وزراء خارجية مجموعة 5+1 للتوصل الى الخطوط العريضة لاتفاق بحلول الثلاثاء.

وكان قد اعرب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، اخر الوافدين الى لوزان، مساء الاحد عن امله في تحقيق "نجاح خلال الساعات القليلة المقبلة"، معتبرا ان التوصل الى اتفاق امر "ممكن" بشرط ان يضع القنبلة النووية "بعيدا عن متناول ايران".

بدوره، قال المفاوض الايراني عباس عراقجي ان "التوصل الى اتفاق ممكن. تم ايجاد حلول لمسائل عدة. لا نزال نعمل على مسألتين او ثلاث ولم نتوصل بعد الى حلول".

غير ان عقبات كبرى لا تزال تقف بوجه التوصل الى اتفاق.

وبعد عام ونصف من المفاوضات المكثفة في جنيف وفيينا ونويويورك ولوزان، يبدي المفاوضون تصميما على التوصل الى تسوية اولية واساسية من اجل مواصلة المفاوضات حتى ابرام اتفاق نهائي بحلول 30 حزيران/يونيو.

والهدف الاخير هو التثبت من عدم سعي ايران لحيازة القنبلة النووية من خلال فرض مراقبة وثيقة على برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد الايراني منذ سنوات.

ومن اكبر هذه العقبات مسالة رفع العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على ايران منذ العام 2006 على خلفية برنامجها النووي، والتي تطالب ايران برفعها دفعة واحدة وفور ابرام اتفاق، فيما ترى الدول الغربية ان هذا غير ممكن الا بشكل تدريجي على ضوء مدى التزام ايران بتعهداتها.

كما تشدد طهران على امكانية مواصلة الابحاث والتطوير، ولا سيما بهدف استخدام اجهزة للطرد المركزي أحدث واقوى في المستقبل من اجل تخصيب اليورانيوم.

الا ان الدول الغربية واسرائيل تعتبر ان تطوير مثل هذه الطاردات المركزية سيسمح مستقبلا لايران بتقليص المهلة التي تحتاج اليها لجمع ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنبلة ذرية.

من جهة اخرى، تبدو نقاط اخرى في صلب المفاوضات في طريقها الى التسوية، بحسب مصادر غربية وايرانية.

ومن هذه النقاط عدد اجهزة الطرد المركزي الذي يعتقد ان ايران وافقت على خفضه الى ستة الاف آلة، في حين انها تملك حاليا حوالى عشرين الفا، تشغل نصفها.

كما انه سيكون بوسعها مواصلة تشغيل موقع فوردو النووي تحت الارض بالقرب من مدينة قم، في ظل شروط صارمة للغاية.

وفي المقابل، نفت ايران بشكل قاطع ان تكون وافقت على ارسال مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب البالغ حجمه حوالى ثمانية الاف طن الى الخارج، سواء جزئيا او بالكامل.

وقال عباس عراقجي "ليس لدينا النية لارسال مخزوننا من اليورانيوم المخصب الى الخارج. لكن هناك حلول اخرى لارساء الثقة بشأن هذا المخزون".

وازاء امكانية التوصل الى تفاهم حول الملف النووي الايراني الذي يقع في صلب ازمة دولية مستمرة منذ 12 عاما، حمل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بشدة على "اتفاق خطير" سيسمح لايران على حد قوله "بالهيمنة" على الشرق الاوسط.

وقال نتانياهو الذي يعمل منذ سنوات لتعبئة الاسرة الدولية ضد البرنامج النووي الايراني ان "الاتفاق الخطير الذي يتم التفاوض عليه في لوزان يؤكد كل مخاوفنا بل اكثر من ذلك".

غير ان خطورة الموقف واهمية الرهانات في هذا الملف لا تحول دون روح الفكاهة، فحين سئل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعروف بصراحته الاحد عما اذا كان "متفائلا"، اجاب "لا أتفاضى اجري من اجل ان اكون متفائلا".

ورد نظيره الاميركي جون كيري عليه على الفور "لا تتقاضى اجرا كافيا لتكون متفائلا".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملامح اتفاق تلوح بالأُفق مع اقتراب الملف النووي الايراني من استحقاقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ddddddddddddd :: ٱلأقَسًٱم ملتُقَى ٱلجَزٱئريّيّنٌ :: قَسًم ٱلأخٌبّٱر ٱلمحًليّة-
انتقل الى: